Up next


البطل المسلم الذي هزم بروسلي في بطولة عالمية في امريكا محمد المنصف الورغي

9,608 Views
DzVideos
6
Published on 15 May 2016 / In Film & Animation

برنامج لاباس : الحلقة 32 (28-04-2012) ضيوف الحلقة : عبد اللطيف عبيد، حسين الدريدي، محمد المنصف الورغي، سهام بلخوجة إلى من لا يعرفون الأسطورة المنصف الورغي رحمه الله هو من أصغر المتطوعين في صفوف المجاهدين الجزائريين ضد الإستعمار الفرنسي انضم إلى صفوفهم سنة 1954 و هو في عمر 14 عاما و تدرب خلال تلك الفترة على الكثير من تقنيات و فنون القتل و خاصة الفنون الحربية الخاصة بجيش ألمانيا النازية و قد واتته ضروف الحرب إلى ان يطلق العنان لقدراته بكل حرية دون قيود فعاش القتل و القتال الحقيقي مصحوبا بشضف العيش على خلاف غيره ممن اقتصروا على المباريات الرياضية الخالية تماما من القتال الحقيقي كبروسلي و غيره المنصف الورغي هو من أبرز تلاميذ المحارب و القراند مستر الماليزي ألميرو عبد الرحمن الأتاسي الذي يعتبر فخر ماليزيا في الفنون القتالية و هو مطور فن سيلات سندي هار ماو إلى مابات يعرف اليوم في العالم ب سيلات سيني قايونق تعلم الورغي على يديه حتى حصل منه على الإعتراف و أعطاه الدرجة 7 دان و كان ذلك في احتفال حضره ملك ماليزيا و هو من تولى تسليم الشهادة إلى الورغي الورغي سافر إلى اليابان و تعلم على يد القراند مستر ميس أوياما مطور فن الكاراتيه شوتوكان إلى مابات يعرف بالكاراتيه كيوكوشنكاي و سلمه الدرجة 6 دان في الكيوكشنكاي الورغي تعلم في اليابان عند القراند مستر قوقن ياما قوسي أحد أبرز معلمي فن الكنجتسو في اليابان و قد تحصل منه على الدرجة 6 دان في الكنجتسو كندو الورغي تعلم في اليابان على يد القراند مستر موريهاي يوشيبا منشء فن الأيكيدوا و قد تحصل الورغي على الدرجة 6 دان في الأيكيدو كما تدرب في اليابان على كثير من الفنون و تحصل فيها على درجات عالية الجوجتسو التي تحصل فيها على درجة 6 دان و الجودو التي نال فيها كذلك 6 دان و الكيودو الذي تحصل فيه على درجة 4 دان كما أتقن عديد الفنون الأخرى كان من أبرزها و الأيكيجتسو و الأيكيجوجتسو و تقنيات النينجتسو و الكمبو و غير ذلك... الورغي في كوريا تعرف على التايكوندو و الكوك سول و عديد الفنون التقليدية التي يروي انه حرص على دراسة تقنياتها و أساليبها و طرق تدريبها و غير ذلك من المسائل التي يهتم بها الخبراءrnrnالورغي يروي أنه تدرب على بعض أساليب الكونغ فو في الصين و كيف أنه كذلك أنفق وقت كثير في دراسة فنون القتال الصينية و طرق تدريبها و محاولة المقارنة بين أساليبها الورغي طاف معضم جزر المحيط الهادي لتحقيق هدفه في دراسة و تحليل الفنون القتالية و الإطلاع على منابعها و كشف أسرارها و من أبرز الدول التي زارها و درس فنون القتال المنتشرة فيها كان الفيتنام و الفلبين و كوريا و الصين واليابان و اندونيسيا و ماليزيا و باكستان و الهند و بورما و غيرهم... الورغي تحصل على عديد الشهادات بدرجات عالية في كثير من الفنون القتالية و ذلك باعتراف من معلمين كبار معترف بهم عالميا و أكثر من ذلك فهو يتقن عديد الفنون الأخرى الغير معروفة أو التي لم يعرفها العالم إلا حديثا و خاصة فنون جزر المحيط الهاديو غيرها و ذلك نتيجة ما حصده في مشواره الحافل الذي أخذ منه كل حياته في تعلم و تعلمي الفنون القتالية من أبرز تلاميذ الأستاذ الورغي نذكر البطل و المدرب العالمي الأستاذ هشام الجاسر البطل و المدرب العالمي و نائب رئيس الإتحاد العالمي للكيك بوكسينغ الأستاذ وليد قصاص (مخترع فن قوة الرمي) فن قوة الرمي و كثير من الأبطال العالميين و المدربين الكبار في أوروبا و أميركا الأستاذ الورغي جمع خبرته التي تجاوزة ال60 سنة و ووضعها في هذا الفن الجديد الذي أسماه الزمقتال و اختصره بثلاث كلمات زمان مكام قتال الورغي يقول بانيا كلامه على خبرته الطويلة و لا فخر . الزمقتال أشد و أقوى من فنون أهل الصين و اليابان ........... المسلم الذى هزم بروسلى . من عادة مزورى التاريخ ان لم يقلبوا الحقائق و يزوروها يقوموا باخفائها و التشويش عليها . منصف الورغي ( مؤسس رياضة الزمقتال ) أنه قد انتصر على العديد من المقاتلين في اليابان و الصين و إن من إنجازاته انتصاره على بروس لي في بطولة لامب بيتش للفنون القتالية بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1972 ممثلا للمنتخب الألماني للكيوكشن كاي كاراتيه و من الطرائف أن الشيخ منصف الورغي كان يدعو المقاتل بروس لي للنهوض و مواصلة القتال بعد ضربة تلقاها منه و لكنه لم يستطع و رفض المواصلة. حصل المنصف الورغي على الحزام الأسود درجة 12 في فنون القتال. لمحات من سيرة المعلم الكبير محمد المنصف الورغي رحمه الله البروفيسور والمدرب الكبير محمد المنصف الورغي رحمه الله مدرب عربي كبير في الفنون القتالية، يلقب بالتونسي، عرف بكثرة الترحال والتجوال بين دول العالم و قد سافر إلى اليابان على قدميه كما أنه قطع أكثر من 130ألف كم على قدميهه في رحلة البحث و التنقيب عن منابع فنون القتال . درس عشرات الأساليب و الفنون القتالية و طرق تدريبها في أكثر من 30 دولة كان من أبرزها الهند و باكستان و الصين و اليابان و كوريا و بورما و الفلبين و تايلند و ماليزيا و أندونيسيا كما أنه زار معظم جزر المحيط الهادي و درس فنون القتال الموجودة فيها... تلقى تدريبا على يد المدرب الكبير الميرو عبد الرحمن الأتاسي مطور فن سيلات سندي هار ماو "سيلات النمر" الى ما بات يعرف اليوم باسم سيلات سيني قايونج، تدرب السيلات السيني قايونج على يده، ومن ثم جال العالم ممارسا هذه الفنون القالية معلما ومتعلما. حصل الشيخ الورغي على الحزام الاسود الدرجة العاشرة في الفنون القتالية، ومن الفنون التي كان يجيدها بشكل ممتاز السيلات السيني قايونج الدرجة السابعة حزام أسود الكندو الدرجة السادسة حزام أسود الايكيدو الدرجة السادسة حزام أسود الجودو الدرجة السادسة حزام أسود الكيودو الدرجة الرابعة حزام أسود الكيوشنكاي كاراتيه الدرجة السادسة حزام أسود السيف الياباني الدرجة السادسة حزام أسود الجيوجيتسو الدرجة السادسة حزام أسود إضافة إلى إتقانه لعديد الفنون الأخرى كالنينجتسو و الكونغ فو و التايكواندو و الملاكمة التايلندية (مواي تاي) يعتبر المعلم الورغي اول من ادخل هذه الفنون للكويت ولدول الخليج عموما جمع المعلم الورغي كل خبراته و دراساته لفنون القتال في فن جديد أطلق عليه إسم الزمقتال (زمان في مكان في قتال) كما أنه استنبط جل تقنياته هذا الفن من دراسته القرآن الكريم يعتبر فن الزمقتال خلاصة أكثر من 60 سنة من البحوث و التجارب و الرحلات التي قام بها الشيخ محمد المنصف الورغي من أجل استكشاف منابع و جذور هذه الفنون. وهنا رابط للقاء تليفزيونى مع البطل المسلم العربى التونسى

Show more
0 Comments sort Sort By

Up next