LA FACE OCCULTE DU SYMBOLE DES ILLUMINATI KABYLES KABBAL

3,094 Views
DzVideos
6
Published on 29 Feb 2016 / In Film & Animation

LA FACE OCCULTE DU SYMBOLE DES ILLUMINATI KABYLES KABBAL


هم يريدون جمع اكبر عدد من الجنود للدجال وتنويم الناس بالفرشيطة ونحن نقوم بتوعية الناس الفرشيطة هي السلاح السري لتنويم الناس لجعلهم يتبعون الدجال حذاري تربون اولادكم على حب الفرشيطة والتعلق بها والله اننا نحذركم من الدجل والشعوذة

يقوم الكثير من الرجال والنساء والاطفال برفع رمز الزيغ وهم لا يعرفون ما يقومون به من عبادة للجن والشعوذة والسحر الذي وقعوا تحت تأثيره
وفي هذا المقال الذي كتبته هو ترجمة للوثائقي لبحوث تؤكد هذه النظرية
لي مش مصدق بلي المزيغية اخترعت لغسل عقول الناس لجمع و تحضير الناس لينضموا لجيش الدجال يشاهد هذا الوثائقي
وهذا ملخص كتبه لكم لمن لا يفهم الفرنسية او الانجلزية تقريبا لخصت الوثائقي في هذه المقالة
وثائقي يستحق المشاهدة ... الوثائقي يتحدث عن الرموز التي يستعملها الكثير من الناس ولا يعلمون ان تلك الرموز في الحقيقة هي اسماء للعفاريت والجن وتستعمل تلك الرموز باصواتها للاتصال او لاستدعاء العفريت مع تحقق بعض الشروط التي يفرضها العفريت مثلا كتابة الرمز بالدم وقراءة ابتهالات على الرمز فيتم استحضار الجني وفقط الساحر او المشعوذ يعرف الاسم او الصوت الذي يجب قراءته على ذالك الرمز ليتم استدعاء الجني وتسمى هذه الطريقة بالابتهالات(litanies) بحسب الساحر المشهور رجينالد سكوت الذي درس علوم السحر عند اليهود والبابليين والمصريين والديانة الهندوسية الزرداشية والف كتابه المشهور (The Discoverie of Witchcraft ) اكتشاف علوم السحر وطرق استحضار الجن ... ريجينالد سكوت في كتابه ذكر بعض اسماء الجن والعفاريت ورموزهم فلكل جني رمز خاص به يتعبد نحوه مع بعض الاهتبالات ليظهر الجني يقول الساحر التائب حامد ادم ان هناك انواع من الجن العادي الى الجن العالي الرتبة ولا يسمون جن بل يسمون عفريت وهذه درجتهم في التصنيف يقول حامد ادم ان استدعاء الجن سهل بالنسبة له عنما كان ساحرا ولكن ان استدعاء العفاريت صعب ويتطلب تضحية اكبر كفعل منكر كبير مثل زنى المحرمات او قتل الاطفال وتقديم اعضائهم كقربان وذكر ان بعض العفاريت لا يظهرون الا مرة كل الف سنة ويظهرون فقط لاشخاص مختارين ويقول انه كان قادرا على الحصول على عفاريت تخدمه لانه كان احد اكبر اربعة اقطاب السحر في افريقيا ...وهنا نتذكر قبائل الدغون المالية اكتشفوا وجود النجم سيريس بي والذي لم يكتشفه العلماء الى في اوخر الاربعينات بتطور التيليسكوب ولكن قبائل الدوغون البدائية كانت تعرف بوجود نجم بعيد في مكان لا يمكن رؤيته بالعين المجردة كيف عرف الدوغونيون بهذا النجم؟ يقول الدوغونيين ان الههم او ربهم ناموا الذي خلق الكون هو من اعطاهم هذه المعلومات عن النجم ونزل من السماء واخبرهم بوجود النجم كدليل على انه هو الرب والذي يعرف كل شيئ وهذا الرب الذي ظهر في القديم واعطاهم المعلومة ظهر في شكل رجل بسمكة وصنعوا الرمز زاي ويعبدونه وهو نفس الرمز الذي اتخذه الامزيغ رمزا لهم ويعلقونه في صدورهم وجدرانهم و بالنسبة للدوغون يعتقدون ان ناموا هو ربهم وسوف يعود يوما ما ويقومون باحتفالات سنويا انتظارا لعودته ليقودهم وفي الحقيقة ان ذالك الذي ظهر من زمان ما هو الا عفريت وهو عفريت الحماية تصور لهم ليضلهم واختفى ... و وعدهم بالعودة ولكن هل سوف يعود حقا ؟ لا طبعا فالذي سوف يظهر هو الدجال وعندما يظهر سوف يتبعه كل شخص من الدوغون وكل شخص قلبه متعلق بذالك الرمز لانه سوف يخدعهم ويتبعونه واما المسلمون الذين لا يتعلقون بالرموز ويتعلقون بلا اله الا الله فلن يخدعهم احد وهم ينظرون بنور الله .... في الوثائقي يظهر ما يسمى رمز الامازيغ وفي الحقيقة هو رمز العفريت و يقال ان هذا العفريت ذو مكانة عالية جدا ولا يظهر الى بعد الاف السنين ...المعنى ان كتابتك لذالك الرمز لا يعني انه يمكنك استدعاء او استحضار العفريت بل يجب ان تكون مختارا من قبل ذالك العفريت ومقبول عنده ولن يكون هذا من نصيب الاشخاص العادين اما في اللغة الاسلندية و الروين والفايكينغ والتارقية فيستعملون هذا الرمز في الحروب فيرسمونه على الدروع وعلى جباههم يعتقدون انهم برسمه على الدروع والاجساد ان الجني سوف يكون معهم ويحميهم من الموت بالنبال والسيوف وهو نوع من السحر ويسمى سحر الحماية وحتى في اليابان والصين قديما يستعملون ذالك الرمز ويكتبونه على الطلاسم وتستعمله النساء في اجسادهن خاصة في اماكنهن الحساسة كطلسم حماية ليحميهم من الاغتصاب ... بحسب اعتقادهم

Show more
0 Comments sort Sort By